āσ‡aя λĿњσώα❤
,’، ((عـزيزي/تي آلمتصفح / ـه)) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،
منتدياات
(( أِأَوِثتِأْأِرَ أُلْهُهِوُيُﮮ❤️ ))

āσ‡aя λĿњσώα❤

أِأَﭷــتْمُمِأُأِξــي تِتَرَفْيُيَهُهِيْﮮ❤
 
التسجيلالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حب من الانترنت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الأماكن
عضو مـشآرك .. ~
avatar

التسجيل : : 18/05/2012
آلمشآركآت ~ : 25
االجنس ~ : ذكر
الدوله . ~ : آلسعوديه
نقاط : 21733


مُساهمةموضوع: حب من الانترنت   السبت فبراير 23, 2013 7:11 am

اشترك في احدى منتديات الانترنت . واول ماوقع نظره على اسمها . احبها بكل ما لهذه الكلمة
من معنى ..تابع مواضيعها بلهفة.. كان يعلق على كل ماتكتب وكان كل مايكتب عنها ولكن دون
الاشارة اليها ..
عاش حياته وكأنه يعيش معها .. .
حدث احد اصدقائه عنها .. ذات مرة .. فقال له هل تدري هي عن حبك لها؟ اجابه لا ..
هل تعرفها ..؟ اجاب لا .. هل تعرفك ؟ .. اجابه لا..

قال له ياعزيزي انت تحب من قالت عنها قارئت الفنجان ..
ليس لها ارض او وطن او عنوان ..
اجابه فعلا.. ولكني سعيد بها .. وفي نظرى هذه هي السعادة .. لقد صورتها في كما قالت قارئة
الفنجان : عيناها سبحان المعبود.. ضحكتها انغام وورود.. والشعر الغجرى المجنون يسافر في كل الدنيا..
رد عليه صديقه انك فعلا مجنون ..
لقد ذكرتني ياصديقي بقصة كتبها الجاحظ عن بعض المعلمين( مع الاعتذار للمعلمين) .
الف الجاحظ قصة عن حماقة بعض المعلمين .. وذات مرة تعرف على اح المعلمين وكان مثالا
للآخلاق والادب . فأحبه الجاحظ وعزم على عدم نشر تلك القصة .. وكان يزوره كل عام وذات مرة ذهب لزيارته فوجد المدرسه مغلقه فسأل عنه فقيل له انه حزين . فذهب الى داره واستأذن في الدخول عليه ثم حاول مواساته . فقال له احسن الله عزائك .. ولكن من الميت هل هو ابيك؟ فقال المعلم لا.. قال هل هي امك ؟ قال لا.. هل زوجتك؟ .. ابنك .. ابنتك .. اخوك ..اختك .. وكان دائما يجيب لا .. فعجب الجاحظ وسأله اذن من ..؟ فقال هي محبوبتي .. ؟ فقال له بالله ماحكايتك ؟؟
قال له اسمع الحكاية .. كنت ذات يوم جالس في شرفة هذا المنزل .. فمر رجل يقول شعرا..
يا ام عمرو جزاك الله مكرمة*** ردي علي فؤادى حيثما كان..
فعلمت انها جميلة وانا سلبت قلبه .. فعشقتها وهمت بها.. وعشت احلى ايامي معها دون ان اعرفها ودون ان تدرى بي ..
وذات مساء مشئوم مر نفس الشخص وهو يردد :
لقد ذهب الحمار بأم عمرو*** فلا رجعت ولا رجع الحمار..
فعلمت انها ماتت فحزنت عليها واغلقت المدرسة ..
فقال له له الجا حظ كنت الفت فيكم كتابا معشر المعلمين وعندما تعرفت عليك عزمت على عدم نشره ولكن بعد سماعي هذه القصة منكم سوف اقوم بكتابة القصة ونشرها واول ما ابدأ بك انشاء الله ..
اما صاحبنا بطل القصة فلم يعر الموضوع اي اهتمام وذات يوم بعث لها رسالة خاصة للسؤال عنها .. فردت عليه .. وطلب منها اعطائه عنوانها الا ايميل .. وبعد فترة تم التحدث معها .. عن
طريق المسنجر.. ولم تسعه الدنيا من الفرح .. حين حدثته لأول مرة .. طبعا لم تكن اول امرأه يتحدث اليها .. لكنها كانت من نوع آخر بالنسبة له .. ولم تتعدى المحاثه دقائق معدودة ..
اتصل بصديقه قائلا له لقد تحدثت مع ام عمر اليوم .. فقال من ام عمر قال حبيبة المعلم .. فضحك صديقه وسأله كيف ..؟ قال كلمتني على المسجر..
قال له عش احلا مك واوهامك .. قاله صاحبنا نعم انني اعيش احلامي .. وانا سعيد جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حب من الانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
āσ‡aя λĿњσώα❤ :: ·!¦[ ﻣ̉ﻧ̲ﺗ̲ﮈى ﺂ̶̶̶̶̲̲̲ﻟ̯ﻌ̲ـــﺂ̴ﻣ̲ ]¦!· :: قَـ๛ـمِ أَلْقِصُصِ و َ أَلَرَوُأْيُأِتَﮮ ~»-
انتقل الى: