āσ‡aя λĿњσώα❤
,’، ((عـزيزي/تي آلمتصفح / ـه)) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،
منتدياات
(( أِأَوِثتِأْأِرَ أُلْهُهِوُيُﮮ❤️ ))

āσ‡aя λĿњσώα❤

أِأَﭷــتْمُمِأُأِξــي تِتَرَفْيُيَهُهِيْﮮ❤
 
التسجيلالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السعــــاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آدمان
الاآدآره
avatar

التسجيل : : 27/04/2012
آلمشآركآت ~ : 35
االجنس ~ : ذكر
الدوله . ~ : آلسعوديه
نقاط : 20126


مُساهمةموضوع: السعــــاده   الخميس فبراير 21, 2013 10:40 pm

السعاده

السلامُ عليكُـم ورحمة الله وبركاته

|. , .. الــســــــــ (ع) ــــــــاده .. , .|



<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>



إن الحياة إذا خلت من الإيمان فهي صحراء وهجير لافح، ليس فيها ظل ولا

ماء ولا مأوى.

إِذَا الإيمَانُ ضَاعَ فَلا أَمَانٌ | ₪ | وَلَا دُنْيَا لِمَنْ لَمْ يُحْي دِينَا
وَمَنْ رَضِي الْحَيَاةَ بِغَيْرِ دِينٍ | ₪ | فَقَدْ جَعَلَ الْفَنَاءَ لَهَا قَرِينَا

فالإيمان من أقوى أسباب السعادة الدنيوية والأخروية ونتبين هذا فيمايلي:
أولاً: السعادة والعبادة :
إن التقرب إلى الله جل وعلا بطاعته وبفرائضه مما يخلق سعادة في القلب لا يُحسّها إلا من وجدها.

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

ثانياً : نجد السعادة في أداء الفرائض:
يقول ربنا سبحانه وتعالى في الحديث القدسي عن أبي هريرة رضي الله عنه : ( وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ) رواه البخاري في صحيحه.
ويقول الله جل وعلا : ' مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ'[النحل:97].
يقول إبراهيم بن أدهم -وهو في نعيم العبادة-: لو علم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه؛ لجالدونا عليه بالسيوف.

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

ثالثاً: ونجد السعادة في أداء النوافل:
وفي تتمة الحديث القدسي يقول ربنا سبحانه وتعالى : ( وَمَا تَقَرَّبَ إِلَىَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيََ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيََ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ ) .
فالنوافل مما يقربك إلى الله جل جلاله حتى تظفر بمحبته، وإذا أحبك الله سبحانه فلا خوف عليك.
وَإِذَا الْعِنَايَةُ لاحَظَتْكَ عُيُونُهَا | ₪ | نَمْ فَالْمَخَاوِفُ كُلُّهُنَّ أَمَانُ
رابعاً: ونجد السعادة في ذكر لله جل وعلا:
يقول الله في محكم كتابه: ' الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ'[الرعد:28].

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>


يقول ابن القيم -رحمه الله-:
حضرت عند ابن تيمية, بعد صلاة الفجر، فجلس يذكر الله سبحانه وتعالى حتى ارتفع النهار، وتعالت الشمس, وتوسطت، ثم التفت إليَّ، وقال: هذه غدوتي, لو لم أتغدّها لم تحملني قواي.
إنها ساعات يخلو فيها بربه؛ فيناجيه, ويدعوه, ويستغفره، ويبتهل إليه، ويتضرع ويسكب دموع الندم بين يديه ؛ فيخرج وقد غسل قلبه بهذه العبادة، وتجددت حياته وروحه وخلاياه وأنسجته، وتجدد عقله وقلبه.

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

خامساً: ونجد السعادة في القرآن:
يقول الله جل وتعالى : ' وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ'[الإسراء: 82].
نعم!
القرآن شفاء لأمراض النفوس، وضيق الصدور، وكروب القلوب، بل وشفاء لعلل الأجساد وأمراض الأبدان.
سادساً: ونجد السعادة في البِرّ بأنواعه :
يقول الله سبحانه وتعالى :

' إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ'[الانفطار:13-14].

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

يقول بعض المفسرين: إن النعيم الذي وعده الله الأبرار هو في الدنيا وفي الآخرة، وإن الجحيم الذي أوعده الله الفجار هو في الدنيا وفي الآخرة.
فإنه يخلص إلى الأبرار في هذه الدنيا من آثار الجنة التي وُعدوا من البر والروح والإشراق والسرور والسعادة ما تهتز له قلوبهم طرباً وترقص منه أفئدتهم أنساً وفرحا حتى يقول قائلهم:
إنا لفي نعمة إن كان أهل الجنة في مثلها فهم في عيش طيب.

ولست أرى السعادة جمع مال | ₪ | ولكن التقيّ هو السعيد

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : مَنِ أراد السعادة الأبدية فليلزم عَتَبَة العبودية .

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

فَمن تعلّق قلبه بالله ، ملأه الله غنىً ورضاً وطُمأنينة .
ومن تعلّق بغيره وُكِل إليه ' تَعِسَ عَبْدُ الدينار و عَبْدُ الدرهم و عَبْدُ الخميصة ' .

<> .. :: .!o!. :: .. <> .. :: .!o!. :: .. <>

خلق الله العباد . . روحاً وجسد . .
فالجسد من تراب والروح نفخة من الرحمن . .

وسعادة الجسد فيما يصلحه من طعام وشراب وصحة وعافية . .
وسعادة الروح فيما يصلحها من دين وأدب . .

ولأن الجسد مخلوق من تراب .. فما يصلحه ملتصق بالتراب !!
ولأن الروح نفخة من الرحمن فلا يصلحها إلاّ ما كان من جهته . . .
' وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا '
فالروح لا تسعد إلاّ بالروح !!

ومن أسعد جسده ولم يسعد روحه فهو الشقيّ !!
والسعيد من يجتهد في إسعاد روحه . .

ودي لكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aotar.do-goo.com
 
السعــــاده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
āσ‡aя λĿњσώα❤ :: O.o°• قٍسّم³ إلآسًڵّإمُىٌ •°o.O :: • ► قَـ๛ـــمَ أَلِأِ๛ــلَأِمِيُﮮ ◄ •-
انتقل الى: